رسالة

أقدم لكم رسالة من خلال موقعنا  قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا موقعنار

رسالة

مرحبا يا عزيزي

لن اسألك عن حالك.. انا اعلم أنك بخير.. لكن أتمني أن تحترق مثلي..

اود أن اسألك هل سرقة الروح جريمة ؟ هل لها عقاب في دستوركم ؟ دستوريا اذا لم يكن لها عقاب.. هل يعاقبك ضميرك ؟ اذا كان ضميرك ميتا.. هل يعاقبك قلبك ؟ اذا كنت اطفئت قلبك.. هل يعاقبك عقلك.. ؟

لقد سرقت مني كل شئ ورحلت.. ألن تعاقب.. ؟ لقد أئتمنت لك وفتحت لك قلبي.. وسكنته وما انت إلا سارق وضيع.. هل تدرك متي خطورة هذا الجرم بالنسبه لي ؟ هل تدرك مدي جرمك ؟ هل تدرك أن سرقة الروح تميت القلب وليس الجسد..!

هل تدرك ان قلبي سحق بواستطك ؟ هل تدرك كم الخراب الذي بداخلي بسببك ؟ هل تدرك أني علي وشك أن اموت من الألم بسبب خذلانك ؟

اذا كنت لن تعترف بجرمك ، ألن تعيد ما سرقت ؟ لم اعد اريد روحي.. ولا روحا جديدة.. اريد أن تظل روحك معي طول الحياة.. ألن تعيد تلك الأوقات التي قضيناها سويا..؟ حسنا دعك منها.. دعنا نصنع اوقات جديده معا..!

ألن تعيد إبتسامتي التي سرقتها..!

هل تراني جيدا.. هل تري حالي ؟

انت تراني جسد يتحرك.. وقلب ينبض فقط.. ولكنك لا تعلم ان مع كل نبضة يضخ قلبي حسرة وقهر والم.. أنت تعلم انة ما زال ينبض لكنك لا تعلم إنة ينبض بكرهك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *