الرئيسية / قصص قصيرة / دخل المسجد سارقاً فخرج منه أميراً

دخل المسجد سارقاً فخرج منه أميراً

نقدم لكم قصة دخل المسجد سارقاً فخرج منه أميراً قصة جميلة ورائعة من القصص المؤثرة كما عودناكم دائماً نتمني أن تنال إعجابكم استمتعوا معنا بقراءتها من خلال موقع قصص مذهلة  وللمزيد من القصص الجديدة والمشوقة زوروا قسم قصص قصيرة 

دخل المسجد سارقاً فخرج منه أميراً

يحكي أن كان يوجد ملك يعيش مع ابنته الوحيد بقصر كبير وكان دائماً يفكر في ابنته وكان يحبها كثيراً وحين كبرت وأقترب سنها من سن الزواج فأخذ دائماً يفكر كل ليلة قبل نومه بمن سيزوجها فهي ابنته الوحيدة الأميرة الجميلة ومن سيتزوجها سيصبج ولي العهد من بعده وكان هذا الشيء يشغل تفكيره دائماً من سيتزوجها ويحافظ عليها ويسعدها ويكون وفي ويؤتمن علي ابنته ومستقبل المملكة .

وذات ليلة استدعي الملك أحد وزراءه وطلب منه أن يبحث عن شاب يصلح لأن يكون زوجاً للأميرة الجميلة وطلب من الوزير أن يبحث بين المصليين ليلاً عن شاب ترك نومه وذهب ليلاً ليكلم الله ويناجيه ويتقرب منه فذلك هو من سيكون الجدير بالزواج من ابنتي وبالفعل ذهب الوزير إلي المسجد ليلاً كما أمره الملك ليبحث عن الشاب بالمواصفات التي ذكرها الملك ليكون زوجاً للأميرة

وفي هذه الليلة قرر لص أن يدخل المسجد ويقوم بسرقة المصلين أثناء صلاتهم وإنشغالهم في الصلاة ولكنه وصل مبكراً قبل وصول الوزير وكان المسجد مغلقاً فتسلق جدران المسجد ودخله لعله يجد شيء ثميناً يسرقه وأخذ يبحث داخل المسجد عن أي شيء يأخذه ويبيعه ويستفيد من ثمنه ولكنه سمع صوت قادم ففكر ماذا يفعل ولكنه قرر أن يظل في المسجد ويمثل بأنه يصلي .

وكان من سوء الحظ بأن القادم هو الوزير وجنوده فوجد السارق يصلي فقال سبحان الله من شده حبه لله والتعلق به تسلق الجدران لكي يصلي ويحافظ علي صلاته ، حين وجد الباب مغلقاً تسلق الجدران ليتم صلاته وأمر جنوده حين ينتهي الشاب من الصلاة أن تحضره إليه ، وكان السارق يشعر بالخوف وحين ينتهي من صلاة يبدأ بأخري لكي لا يمسك به الجنود وكان الجنود تتعجب من شدة إيمانه وكثرة صلاته والتعبد لله ولكن الجنود أطالوا من الانتظار فأمرهم الوزير بالإمساك به فور الإنتهاء وقبل البدء بركعة أخري وبالفعل فعلوا ذلك .

 

وأحضروا الجنود السارق إلي القصر وحين علم الملك عن صلواته المتواصلة وتعبده لله وتقواه وإيمانه فقال له في فخر أنت من بحثت عنه منذ فترة طويلة ولإيمانك وحبك لله وتقواك سأزوجك من ابنتي الأميرة وتصبح أمير تعجب الشاب وشحب لونه وأصفر وجهه من المفاجأة وكاد أن لا يصدق ما سمعته اُذنه ، وحين أنتهي الملك من كلامه ووصفه بإعجابه الشديد بتقوي الشاب وبصلاته وتدينه ، خجل الشاب ونظر إلي الأرض وقال في نفسه أتجعلني أمير يا الله وأتزوج من أميرة من أجل صلاة مزيفة كنت أمثل فيها وأتصنعها أهديتني ذلك ، فكيف ستكون هديتك لي إن كنت مخلصاً وأصلي حقاً ؟

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *