الرئيسية / خواطر و تأملات / تميزهم رغم إعاقاتهم

تميزهم رغم إعاقاتهم

نحكى لكم اليوم فى هذا المقال  تميزهم رغم إعاقاتهم  فهى تبين لنا تميزهم وتقدمهم فى الفكر والعلم رغم الإعاقة التى ألمت بهم لم ييأسوا ويستسلموا بل صبروا وتغلبوا على إعاقتهم وأصبحوا مشاهير كلٌ فى مجاله  كل ذلك من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد زوروا قسم خواطر وتأملات

تميزهم رغم إعاقاتهم

الإنسان… هو أرقى المخلوقات على وجه البسيطة ،خلقه الله عز وجل من روحه وأسجد له الملائكة وعاقب عدوه إبليس بالطرد من الجنة حين استكبر على أبو البشر آدم عليه السلام ورفض السجود له ، وسخر له كل ما في الكون لصلاح دنياه وآخرته.

فأنت أيها الإنسان عزيز على الله،قادر على إثبات ذاتك وتحقيق أحلامك برغم كل الصعاب والعقبات التي تعترض طريقنا والتي مع الايمان بالله والثقة بالنفس والتحلي بالصبر نجدها تتلاشى وتتحطم أمام إرادتنا وعزمنا على الوصول لأهدافنا . ويحضرني قول إحدى المشاهير بأنها سُئلت وهي في بداية طريقها نحو  النجاح (ما الذي يجعلك تداومين المحاولة ، فردت ليقيني بأن القاع ليس لي).

وفي السطور القادمة عزيزى القارىء ستجد من يثبت لك بأن الإنسان قادر  على تحقيق ذاته ، والإنتصار لإرادته برغم أى ظروف :

  • أبو العلاء المعري:كان كفيف ،وأطلق على نفسه لقب (رهين المحبسين) حيث أنه كان لايبصر وأيضا لا يخرج من بيته. نهل من العلم ،درس فلسفة اليونان، وتعمق في علوم اللغة العربية ونَظَّم  الشعر والنثر ، وله مؤلفات عديدة أثرت الفكر والثقافة العربية.

 

  • أبو الأسود الدؤلي : كان أعرج ،ومع ذلك أصبح قاضيا على البصرة ، ثم أميراً عليها ، اشتهر بالشجاعة ،والفصاحة ولقبه المؤرخون ( ملك النحو) حيث أنه أول من وضع قواعده ، كما أنه أول من شكل آيات القرآن الكريم وكذلك أول من وضع النقاط على الأحرف العربية.

 

  • أبان بن عثمان بن عفان : كان أصم وأحول و أبرص ثم أصيب بالفالج قبل وفاته بعام وكان فالجه شديداً (الفالج : شلل يضرب أحد شقي الجسم ، ويعرف الآن بالشلل النصفي ) عين واليا على المدينة المنورةعام 576هـ  وشهدت ولايته رواجا علميا وثقافيا كبيرا،يعد أول مؤرخ في الإسلام حيث أنه أول من كتب سيرة الرسول (ص) ويعد من أبرز الفقهاء وأهل الفتوى والعلماء في النصف الثاني من القرن الأول الهجري،وقيل عنه ما أحد أعلم بحديث ولا فقه من أبان بن عثمان.
  • بشار بن برد :كفيف ،كتب ما يقارب من 12 ألف قصيدة مابين غزل وهجاء و مدح ، كان اسلوبه عميقا ومميزاً ، قال عنه الجاحظ ( المطبوعون على الشعر هم بشار ، والسيد الحميري،وأبو العتاهية ، لكن بشار أطبعهم).
  • ماركوني: كان أعور العين ،وانطوائي ولديه سمات توحد ، ولكنه هو من اخترع اللاسلكي ،ومنح جائزة نوبل في الفيزياء 1909.

 

  • لويس برايل : كفيف ، وهو من اخترع طريقة برايل للمكفوفين.
  • هيلين كيلر : كفيفة وصماء وخرساء ، وأطلق عليها لقب المرأة المعجزة ، حيث أنها حصلت على درجة الدكتوراة ولها العديد من المؤلفات في الأدب.
  • فرانكلين روزفلت : كان مصابا بشلل الأطفال ، وهو الرئيس الثاني والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية، ويعد رجل دولة وزعيم سياسي من الدرجة الأولى،فاز في أربع انتخابات رئاسية متتالية.

 

  • ستيفن هوكنج: مقعد وأبكم ، أُطلق عليه أنشتاين القرن العشرين ، اكتشف نظرية تاريخ الكون ، وكذلك الثقوب السوداء في الكون وإشعاعاتها ، عمل محاضرا بجامعة كمبردج ، ويلقي محاضراته عن طريق الحاسب الآلي.
  • طه حسين : كفيف ، ولقب بعميد الأدب العربى وكان وزيراً للمعارف (وزارة التربية والتعليم حالياً) كما أنه حصل على درجة الدكتوراة من جامعة السوربون بفرنسا ، ومن أشهر أعماله كتاب الأيام  الذى يروى فيه سيرته الذاتية.

 

هذه بعض من كثير من قصص التحدي التي تثبت لك عزيزى القارىء بأنك قادر على تحقيق ما تصبو إليه نفسك ولكن فقط عليك أن تتحلى بالصبر ، وتذكر دائما بأن طريق تحقيق الذات ليس مفروشا بالورود وإنما عليك أن تجتاز كل مراحله الصعبة لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها وحتما سيجعل الله بعد عسر يسرا، وتأمل قول المصطفى صلى الله عليه وسلم (استعن بالله ولا تعجز)وردد دائما لنفسك : القاع لا يليق بي، لا يليق بي إلا القمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *