الرئيسية / قصص دينية / إبراهيم حسب المعتقدات الإسلامية

إبراهيم حسب المعتقدات الإسلامية

إبراهيم حسب المعتقدات الدينية هو الخليل ابراهيم الذي لُقب أبا الأنبياء ومن ذريته إسماعيل وإسحاق ويعقوب عليهم السلام نقدمها من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص دينية 

إبراهيم حسب المعتقدات الإسلامية

هو إبراهيم أبو الأنبياء ركز الإسلام علي ابراهيم أكثر من الديانات الأخري وهما المسيحية واليهودية وذكر ابراهيم 35 مرة بالقرآن ويعتبره المسلمين الأب والنبي ورمز والرائد الأول للأسلام والمسلمين وكان هدفه طوال رسالته هي التوحيد لدين الله وترك كل العبادات وعبادة الأصنام ويعرف في الأسلام بـ ( الخليل إبراهيم ) والخليل تعني الصديق ويذكر إبراهيم عليه السلام في كل الصلوات من الصلوات الخمسة في التشهد بالصلاة والتبريك علي محمد عليه الصلاة والسلام وإبراهيم عليه السلام وآهلهم

ولد إبراهيم عليه السلام في بابل بالعراق مع قوم أنتشر فيما بينهم الوثنية وعبادة الأصنام من دون الله وعبادة الكواكب وذكر في القرآن الكريم بأن والد إبراهيم هو آزار ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ )

كان ابراهيم عليه السلام يحاول أن يهدي قومه عن طريق الحوار والمناقشة ، ولكن قومه أصروا علي عنادهم وكفرهم ،فلجأ إبراهيم عليه السلام إلي حيلة أخري ليقنع قومه أن التماثيل التي يعبدونها لا تضر ولا تنفع ولا تستطيع أن تدافع عن نفسها وفي يوم عيدهم أحضر ابراهيم عليه السلام فأسا ، وذهب إلي المعبد الذي يوجد به الأصنام ، وذهب ابراهيم عليه السلام يحطم الأصنام بالفأس حتي كسرها كلها إلا الصنم الكبير ، فقد وضع ابراهيم عليه السلام الفأس علي رقبته وأنصرف ، وعندما علم الكفار بما حدث أشعلوا ناراً رهيبة وقيدوا ابراهيم عليه السلام بالسلاسل الحديدية ، ثم وضعوه في النار ، ولكن الله أمر النار أن تكون برداً وسلاماً علي سيدنا ابراهيم وألا تؤذيه ، وظل الناس ينظرون إلي النار وهم يظننون أن ابراهيم عليه السلام انتهي تماماً ، وبعد أن انطفأت النار بعد وقت طويل فؤجي الناس بأن ابراهيم عليه السلام يخرج من النار وهو سليم تماماً ولم يصبه أي مكروه ، فتعجب الكفار من هذه المعجزة الباهرة ومع ذلك لم يؤمن منهم إلا القليل

ثم هاجر بعد ذلك إلي فلسطين وبعد ذلك هاجر إلي مصر وتزوج هاجر وأنجب منها إسماعيل وتزوج سارة وأنجب منها إسحاق وإسماعيل وإسحاق هما من الأنبياء

ولنا في إبراهيم عليه السلام القدوة الحسنة في كيفية الدعاء ، والحرص على  الصلاةوالعبادة  والتوحيد لله سبحانه وتعالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *